29 يونيو 2023 1 814

مقابلة صحفية مع مؤسس تطبيق "بيتر مي" : أكثر من 110 مليون عملية تثبيت للتطبيق ، وايرادات شهرية تبلغ نحو 5 مليون دولار ، وعدد 200 موظف

في الآونة الأخيرة ، نشرت قناة Точка G على اليوتيوب مقطع فيديو مع الرئيس التنفيذي ومؤسس تطبيق BetterMe ، فيكتوريا ريبا (Victoria Repa). تحدثت رائدة الأعمال عن رحلتها من حين أن كانت فتاة صغيرة من قرية صغيرة في اقليم دونيتسك إلى أن أصبحت رئيسة شركة كبيرة لتطوير تطبيقات الهاتف المحمول.

ركزت المقابلة على الموضوعات التالية :

  • مواصفات تطبيقات الصحة واللياقة البدنية
  • عمليات الحظر في متجر التطبيقات
  • ادارة الفريق
  • منتجات BetterMe ، ومصادر الدخل ، والموظفين ، والأرقام.

نبذة عن فيكتوريا ريبا

دخلت فيكتوريا ريبا إلى قطاع تكنولوجيا المعلومات من قطاع السلع الاستهلاكية سريعة الانتقال - وعملت في شركة Procter & Gamble ، ثم عملت في شركة Genesis media. في عام 2017 ، بدون أن تتحصل على تعليم تقني ، أطلقت مشروع BetterMe ، وهو نظام بيئي يقدم من خلال تطبيقات الهاتف المحمول ومنتجات رقمية أخرى في مجال الصحة واللياقة البدنية. إجمالي عدد عمليات تثبيت التطبيق على الهواتف المحمولة ، وفقًا لرائدة الأعمال ، يتجاوز 110 مليون مرة اعتبارًا من عام 2022.

اليوم ، لدى فيكتوريا 200 موظف ، ويستخدم منتجاتها نحو 10 مليون شخص شهريًا في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية. في عام 2020 ، أدرجت فيكتوريا في قائمة فوربس الأوروبية في فئة رواد الأعمال المؤثرين الذين تقل أعمارهم عن 30 سنة " 30 under 30" ، في فئة "التكنولوجيا".

الطريق من قطاع السلع الاستهلاكية إلى قطاع تطوير تطبيقات الهاتف

السلع الاستهلاكية سريعة الانتقال (FMCG) هو اسم عام يطلق على السلع الاستهلاكية اليومية ، وخاصة المنتجات الخفيفة والغذائية ، الرخيصة الثمن نسبيًا والتي تباع بسرعة.

 بعد أن بدأت حياتها المهنية في العمل في شركة Procter & Gamble ، سرعان ما أدركت فيكتوريا أنه من الضروري أن تتطور في مجال تكنولوجيا المعلومات. بعد أن تلقت العلم المتخصص بهذا المجال في مدرسة Genesis لتكنولوجيا المعلومات ، حصلت على وظيفة في هذه الشركة. تعد Genesis واحدة من أكبر شركات تكنولوجيا المعلومات في أوكرانيا وتضم أكثر من 1500 شخص في 9 دول يقومون بإنشاء منتجات لأكثر من 200 مليون مستخدم كل شهر.

عملت في مدرسة جينيسيس لتكنولوجيا المعلومات كمحللة في قسم الإعلام. هناك اكتسبت خبرة من خلال العمل مع حركة الزيارات للمواقع وتعلمت كيفية إنشاء المحتوى الإعلاني والترويج له. ثم طُلب من فيكتوريا إنشاء واختبار مشروع من المخطط له أن يجلب منتجات إنقاص الوزن إلى السوق الأمريكية.

بدأت في إدارة صفحة على فيسبوك ، وقامت بنشر مقالات عليها بشكل مستقل ، وصناعة تصميمات إعلانية ، وشراء الإعجابات. بشكل تقريبي ، كانت فيكتوريا كلاهما المسوقة ومديرة العمليات للمشروع. تم إعطاء المال المخصص لحركة الزيارات لها من قبل أصحاب المشروع.

بعد أن اشترك نحو 100,000 شخص من الجمهور على الصفحة ، وبدأت حركة الزيارات تؤتي ثمارها ، قرر الشباب تجميعها في أحد التطبيقات.

قالت فيكتوريا إن إدارة المشروع عُهدت إليها بالكامل ، وبعد مرور 3 أشهر على الإطلاق ، بدأ تطبيق BetterMe الأول في جني الأرباح. بفضل المهارات المتميزة في إدارة المشاريع والاستثمار من شركة Horizon Capital ، تمكنت فيكتوريا من توسيع نطاق الأعمال بسرعة.

تقول فيكتوريا أنه لا أصحاب المشروع ولا المستثمر خططوا لاستثمار الأموال "على المدى الطويل". وفقًا لها ، لم يكن هناك الكثير من المال في البداية واستمر المشروع في الصعود التدريجي الذاتي دون استثمار المزيد من المال. الصعود التدريجي الذاتي هي طريقة لتمويل الشركات الصغيرة من خلال الاستحواذ على الموارد واستخدامها دون زيادة أسهم رأس المال من المصادر التقليدية أو الاقتراض من البنوك.

تعتقد ريبا أنه من واقع الأيام الحالية ، لم يعد من الممكن تكرار ذلك.

"اليوم لا يمكنك القيام بأي شيء كبير بمبلغ أقل من 10 مليون دولار" ، كما وصفت فيكتوريا مجال تطوير تطبيقات الهاتف المحمول.

إطلاق التطبيق الأول

في البداية ، كان التطبيق يحتوي على عدد قليل من التدريبات والمقالات التي تحتوي على نصائح حول اللياقة البدنية. كما اعترفت صاحبة المشروع بنفسها ، لم يكن المحتوى في البداية ذو جودة عالية. ومع ذلك ، بعد 3 أشهر من الإطلاق ، أصبح التطبيق مربحًا.

تتطور الشركة بوتيرة سريعة لدرجة أن قائدها يرى أن هدفه هو رأس مال قدره 100 مليار دولار.

"لم أكن لأكون مهتمة بفعل هذا على الإطلاق من أجل رفع رأس مال الشركة إلى مليار دولار فقط." – "الوصول إلى مبلغ 100 مليار دولار هو سبب كل هذا العناء" - تحدثت فيكتوريا بهذا عن طموحاتها.

حال تطبيق BetterMe اليوم

ركزت الشركة التي تعمل لديها فيكتوريا جهودها على موضوعات الصحة الجسدية والعقلية للفرد. اليوم لديها تطبيقان للهاتف المحمول. الأول هو تطبيق BetterMe Health Coach والثاني هو تطبيق BetterMe Mental Health.

يشمل تطبيق BetterMe: Health Coach :

  • مجموعات خطط الوجبات
  • التدريبات الهوائية (الايروبيك) واللاهوائية (anaerobic) بدرجات متفاوتة الشدة - اليوجا والملاكمة وما إلى ذلك.

يحتوي التطبيق على العديد من المقالات حول إنقاص الوزن والتي تصف الجوانب الفسيولوجية والنفسية لهذه العملية. لديه أكثر من 10,000,000 عملية تنزيل على متجر جوجل بلاي.

يتميز تطبيق BetterMe Mental Health بمختلف أساليب التأمل ، وتمارين التنفس ، وموسيقى الاسترخاء. كما أن لديها أكثر من 1,000,000 عملية تثبيت على متجر جوجل بلاي.

 قالت فيكتوريا إنه في البداية ، اتبع الفريق طريق إنشاء العديد من التطبيقات المختلفة. لكن مع ذلك ، اتضح أن محاولات توصيلهم إلى القمة مهمة صعبة ، لذلك قرر الفريق التخلي عن هذا الأمر والتركيز فقط على تطوير "تطبيقين ممتازين".

قالت فيكتوريا: "كانت فكرتنا عند إنشاء" تطبيق ممتاز "هي إنشاء تطبيق متعدد الوظائف".

حدد أفراد الفريق لأنفسهم مهمة إنشاء تطبيق ليس فقط لفقدان الوزن - ولكنهم قرروا تجسيد فكرة الجمع بين مبدأ "الصحة = أسلوب الحياة" في منصة واحدة. أي أن المستخدم يمكنه استخدام التطبيق ليس فقط للتدريب ، ولكن أيضاً لتتبع السعرات الحرارية ، وتلقي معلومات مفيدة حول التغذية ، ونتائج البحوث الطبية ، وما إلى ذلك.

عندما تم السؤال عن مجموعة مستخدمي التطبيق ، المستخدمين النشطين يومياً أو المستخدمين النشطين شهرياً ، الأكثر أهمية للشركة ، أجابت الرئيسة التنفيذية بالمعلومات التي سنذكرها فيما يلي.

في المتوسط ، في متجر أبل ومتجر جوجل بلاي ، يبلغ عدد المستخدمين النشطين شهرياً نحو 10,000,000 مستخدم. هذا هو عدد المستخدمين الذين يستخدمون تطبيقات BetterMe على نظام أندرويد ونظام iOS كل شهر. نسبة حركة الزيارات من هذين المتجرين هي 60/40.

يشتري الفريق حركة الزيارات من:

  • فيسبوك
  • جوجل
  • تيك توك

هيكل الفريق

من بين 200 شخص في فريق BetterMe ، هناك 100 شخص يعملون كمطورين. علاوة على ذلك ، فإنهم جميعًا يشاركون فقط في إطار التطبيقين المذكورين أعلاه. الأشخاص الـ 100 المتبقون هم:

  • المسوقين
  • الدعم الفني
  • مديري المحتوى
  • المحامين
  • مديري الموارد البشرية

التورط في فضيحة مشاركة البيانات من فيسبوك

قبل حين ، نشرت صحيفة وول ستريت جورنال مقالاً حول نقل بيانات المستخدم إلى فيسبوك بواسطة بعض مطوري تطبيقات الهاتف المحمول. كان BetterMe من بين المشاركين في هذه الفضيحة.

قال رئيس الشركة إنه تم التواصل معهم من قبل صحفي أمريكي وتحدث معهم عن التحقيق الذي يجريه. وجد أن BetterMe تشارك بيانات المستخدم مثل نوع الجنس ، والوزن ، وما شابه ذلك مع شركة ميتا التي تتبع فيسبوك. تصرح فيكتوريا بأنهم يجمعون ويخزنون ويعالجون جميع البيانات التي يجمعونها وفقاً لسياسة فيسبوك ، وجوجل ، وأبل.

"نعم ، هناك جوانب سلبية للتطبيقات الصحية. المشكلة هي أننا نجمع بيانات المستخدم الشخصية والحميمة. لكننا نرسل إلى فيسبوك البيانات المطلوبة لتحسين حملاتنا الإعلانية فقط والتي تعتبر غير محظورة وفقاً لسياسات الإعلانات" - أكدت رئيسة شركة تطوير تطبيقات الهاتف على ذلك.

التواصل مع آب ستور (AppStore)

في عام 2019 ، أزالت أبل تطبيقين ممتازين لـ BetterMe من آب ستور. والسبب وفقاً لفيكتوريا ، هو نقص في التواصل بين شركتهم وشركة أبل. بحلول ذلك الوقت ، تلقى تطبيق BetterMe ، الذي لم يعد صغيراً من حيث عدد عمليات التثبيت ، بريداً إلكترونياً من أبل. لقد كان شرط مطلوب لإزالة بعض الأخطاء ، لذا قامت أبل حينها بإزالة التطبيق من المتجر.

تم حل هذه المشكلة بسرعة كبيرة - عاد التطبيق إلى متجر أبل. باستخدام هذا المثال ، حذرت فيكتوريا جميع مطوري تطبيقات الهاتف المحمول من أنه مع نمو الشركة ، من الضروري بناء تواصل مع عمالقة الصناعة.

"تم تصميم جوجل ، وفيسبوك ، وأبل بطريقة تجعل إدارات السياسة الخاصة بهم لا تهتم مطلقاً بكمية حركة الزيارات التي تشتريها. فهم مستقلون تماماً في هذه الشركات ويؤدون وظائفهم على أكمل وجه" – كما وصفت فيكتوريا هياكل العمالقة.

وفقاً لفيكتوريا ، تتضح الحاجة إلى تحسين التواصل من خلال الصورة أدناه ، وفي وسط الصورة يتواجد تيم كوك (Tim Cook) - (الرئيس التنفيذي لشركة أبل) ، وفيكتوريا ريبا على اليسار.

تحقيق الدخل من تطبيقات BetterMe

المصدر الرئيسي لدخل الشركة هو الاشتراكات في تطبيقات الهاتف المحمول. يحتوي المشروع أيضاً على سلعته الخاصة به ، ولكن وفقًا لفيكتوريا ، يجلب ذلك جزءاً صغيراً جداً من إجمالي الدخل.

يبلغ متوسط حجم الأعمال الشهري للشركة 5,000,000 دولار ، ولكن في سياق كل شهر ، يمكن أن يختلف هذا الرقم بشكل كبير في كلا الاتجاهين. وفقًا لفيكتوريا ، فإن العامل الموسمي يؤثر بشدة على الربح.

"بالحكم على ديناميكية العائدات الخاصة بنا ، يمكنني القول إن الناس يبدأون في إنقاص الوزن والاعتناء بأنفسهم بداية من كل أول يوم من الشهر الجديد ويوم الاثنين" - شاركت رئيسة الشركة "رؤيتها العملية".

ما يخص المنافسة

فيكتوريا متأكدة من أن تطبيق شركتها في فئة "الصحة واللياقة" خارج المنافسة. منافسيها بناءاً عن عقلية المستخدمين ووقتهم ، ترى الفتاة أن نتفليكس وخدمات البث الرئيسية الأخرى ، بالإضافة إلى صناعات الألعاب.

"من الأسهل على الناس الذهاب إلى الطبيعة ، وشرب المشروبات المهلوسة ، وتناول الفطر بدلاً من تناول الطعام بشكل صحيح بطريقة منهجية وهيكلية ومنضبطة ، ومراقبة صحتهم" - اشتكت فيكتوريا من قيم المجتمع.

الخاتمة

تؤكد حالة فيكتوريا ريبا فكرة أن الطموح يمكن أن يساعد الشخص على النجاح في العمل. بعيداً عن مجال تطوير تطبيقات الهاتف المحمول ، تمكنت الفتاة من الانضمام إلى فريق كبير لتكنولوجيا المعلومات ، يجذب الاستثمارات وقام بإطلاق منتج يجلب أموالاً جيدة إلى السوق.

"اطلب المستحيل - ستحصل على الحد الأقصى" - لا تزال أهمية هذا المبدأ ، التي عبر عنها نابليون بونابرت منذ أكثر من 200 عام ، قائمة حتى يومنا هذا. نأمل أن تلهم تجربة فيكتوريا العديد من صانعي الأموال لتحقيق أهداف أعمالهم.

كيف تحب المقال؟
إبتسام إجابة
الحصول على مال
11 أكتوبر 2023, 16:22 0