24 مايو 2023 0 134

كشف طريقة عمل محتال: "لقد انتقلت من كوني رجلاً ذو دخل محدود إلى ربح الملايين عبر الإنترنت." — انطون ريدكين

في الآونة الأخيرة، قامت قناة يوتيوب متخصصة في الإبلاغ عن المخالفات والمعروفة باسم "Ministry of Truth" بصنع مقطع فيديو يتهمون فيه شخص يدعى Anton Redkin (انطون ريدكين)، على أنه يقوم بعمليات الاحتيال عبر الإنترنت حيث يظهر على صورة مسوق بالعمولة ويبيع دورات مزيفة للشباب. لقد وعدهم بأنهم سيكونون مسوقين ناجحين مثله.

وقع Anton Redkin تحت أنظار قناة "Ministry of Truth" وتم فضحه في مقطع فيديو على يوتيوب أظهر كيف كان ينفذ عمليات الاحتيال الخاصة به. خلال مقالنا هذا، سنقدم لكم التحريات التي أجراها Ryuk والتي تثبت تورط Anton في عمليات الاحتيال، وهذا يشمل أيضاً الكيفية التي استطاع من خلالها خداع مئات الأشخاص في دورات التسويق بالعمولة خاصته، كما سنستعرض مراجعة لطالب اشترى دورته التدريبية مقابل 120000 روبل (أي 1900 دولار) وخيبات الأمل التي وقع فيها ضحاياه من الناس بعد دفع تلك الأموال.

"سأثبت لكم أنّ Anton Redkin محتال."، كما قال Ryuk، صاحب قناة "Ministry of Truth" على اليوتيوب.

من هو Anton Redkin؟

ولد Anton في عائلة ثرية، حيث مول والده جميع "إنجازاته". إذ يعرّف Anton بنفسه على الإنترنت على النحو التالي:

  • مؤثر على انستغرام
  • مسوق عبر الإنترنت
  • مالك لسيارة لامبورغيني
  • وأحد محبي قصات الشعر المثيرة.

في الوصف الموجود على صفحته الشخصية على انستغرام، أشار Anton إلى أنه يكسب المال وهو يتجول بين الطرقات في سيارته.

بنى رجل الأعمال هويته على الإنترنت كشخص يساعد "ذوي الدخل المحدود" على كسب المال من التسويق عبر الإنترنت بنفس الطريقة التي يكسب بها دخله. بمعنى آخر، يعطي Anton دروساً في كيفية ربح المال عبر الإنترنت.

في عام 2013، أراد Anton أن يصبح ممثلاً. يُظهر البحث الذي أجرته قناة "Ministry of Truth" أنه لم يُقدم على نشر سيرته الذاتية مطلقًا في أيّ موقع من المواقع الإلكترونية الخاصة بوظائف التمثيل. ومع ذلك، فقد تمكن من إظهار موهبته التمثيلية على قنوات التواصل الاجتماعي من خلال تطبيق خدمة استضافة فيديو مثل فاين (Vine) تحت الاسم المستعار "Redtonie"، حيث قام بتصوير فيديوهات فاين كانت مشهورة آنذاك.

لقد حصل على ملايين المشاهدات من خلال مقاطع الفيديو القصيرة التي صورها لأن مثل هذا المحتوى الرائج دائمًا ما كان يجذب اهتمامات المشاهدين.

مسار أعمال Anton

في أكتوبر 2021، أعلن Antonio عن وظيفة شاغرة تخص عميل مركز الاتصال في صالون لإزالة الشعر بالليزر، على الرغم من أنّ أعمال Redkin محصورة في نوعين من الأنشطة:

  • أنشطة وكالات الدعاية والإعلان؛
  • خدمات التعليم الإضافي للأطفال والكبار.

تشير هذه الأنشطة إلى أن نوع الخدمات التجارية التي يقدمها مسجلة بشكل أساسي في الترويج للدورات التدريبية عبر الإنترنت.

العروض الترويجية على مواقع التواصل الاجتماعي

بدأ Anton حياته المهنية عندما كان لا يزال يدرس في الجامعة. في إحدى المقابلات، قال إنه عرض على أصدقائه وزملائه شراء عروض ترويجية ودعائية منه.

فحسب Ryuk، كانت جودة صفحة Anton على وسائل التواصل الاجتماعي رديئة جداً.

نشرت قناة "Ministry of Truth" قائلةً: "لقد أخذ الكثير من المال دون تقديم أي شيء مفيد. لذلك، يمكن اعتبار بيع العروض الترويجية أول تجربة احتيال له".

بعد التخرج، اختفى Antonio من الفضاء الإعلامي لبعض الوقت.

الالتحاق بمجال التسويق بالعمولة

لا يمكن أن تمر التجارة المنتشرة للدورات التدريبية حول التسويق بالعمولة مرور الكرام عند أنطونيو. وفي الوقت الراهن، غيّر آخر مسؤول عن صفحات التواصل الاجتماعي الشهيرة مسيرة Antonio المهنية إلى مسوق بالعمولة ذي خبرة واسعة.

لقد كان أول ظهور له في الفضاء الإعلامي كمسوق بالعمولة من خلال قصص (ستوري) وتدوينات مرئية (فلوقز) لمدينة مايوركا.

ساهم ظهور Antonio مصحوباً بخبراء مرموقين في زيادة عدد متابعي حسابه الجديد على إنستغرام إلى 30000 متابع في فترة قياسية.

حقق Antonio أول دخل له من الجمهور من خلال بيع دورة تدريبية حول كيفية إنشاء صفحتك على وسائل التواصل الاجتماعي والترويج لها وتحقيق الأرباح منها.

شارك Sunat Makhkamboev سيئ السمعة (خبير آخر) في ترويج وبيع الدورة المقدمة من طرف Anton. لا نزال نجهل ما إذا كان مشترو الدورة التدريبية قادرين على كسب المال من خلال الترويج للصفحات باستخدام هذا التدريب. لكن الشيء المؤكد هو أن Redkin وشركته تمكنوا من "كسب بعض المال" من مبيعات الدورة التدريبية.

كان لدى Anton Redkin رفيق يدعى Pavel Pasha، حيث قاما معاً بإطلاق كل المعلومات التي تخص مشارعه التجارية. وحسب المعطيات المتوفرة على الإنترنت، فيعتبر Pavel كمحتال متمرس إذا ما قارناه مع Anton الذي يتميز بجمهور كبير يتابعه خلافاً له. ولهذا السبب، قاموا بإطلاق كل المشاريع من حسابات Anton.

في شبكات التواصل الاجتماعي، يعرف Pavel نفسه كرجل أعمال عصامي.

ملكية سيارات لامبورغيني

قدمت القناة لقطات شاشة تؤكد ملكية عائلة Redkin لأسطول كبير من السيارات الراقية. بالإضافة إلى ذلك، فإن والد المحتال يملك العديد من الشركات الكبيرة بما في ذلك الشركة التي تعمل في مجال إنتاج النفط.

حيث قالت قناة "Ministry of Truth": "آمل ألا يبقى عندكم الشك حول طبيعة أعمالهم".

بعد مرور بعض الوقت، روج Pavel لحساب إنستغرام المملوك من قبل Anton باستراتيجيات مشكوك فيها حيث زادت نسبة متابعيه لتصل إلى 150000 متابع. عندها قرروا الترويج لدورات التسويق بالعمولة الخاصة بهم لهذا الجمهور العريض الذي يتابعهم على إنستغرام.

غيّر Anton مسيرته المهنية من مسؤول عن صفحات وسائل التواصل الاجتماعي إلى مسوق بالعمولة، ليس مجرد مسوق عادي، وإنما مسوق بالعمولة مع 6 سنوات من الخبرة في المجال.

إذا أردنا أن نحكم من خلال مراجعات الدورة، فقد اشتراها الكثير من الناس بعد أن روج لها من طرف مؤثرين مشهورين.

من هذا المنطلق، يمكننا أن نستنتج أنه للحصول على زيارات مستهدفة، استثمر الشركاء بشكل كلي في الترويج مع خلق صفحات على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

تقول قناة "Ministry of Truth"، أنه عندما يتعلق الأمر بشراء الوسائط الإعلانية، لم يكن Anton و Pavel يعرفان شيئًا على الإطلاق. في أحد الأيام تقابلا مع Andrey Sidoropulo، وهو صاحب وكالة تسويق عبر الإنترنت علمهم بعض الأمور الأساسية عن التسويق بالعمولة. ثم جاء الشركاء بفكرة بيع دورات التسويق بالعمولة.

كما كان يملك Andrey Sidoropulo دوراته التي علمت كيفية الإعلان على فيسبوك بينما كانت فكرة دورة Antonio و Pavel  تدور حول الترويج باستخدام جوجل، لذلك لم تتنافس دوراتهم التدريبية بشكل مباشر مع بعضهم البعض. بفضل هذا، ساعدهم Andrey في إنشاء الدورة وتم الترويج لها في مختلف قنوات التواصل الاجتماعي.

وحول توزيع الأدوار في إنشاء الدورة وترويجها قالت قناة "Ministry of Truth" ما يلي:

"Anton كان المروج - حيث تم الترويج الرئيسي من خلال حسابه. أنشأ مشتر وسائط ذو خبرة الدورة التدريبية ، وكان Pavel  هو رابط الوصل والعقل المدبر في الفريق."

بيع الدورة التدريبية

لبيع الدورة، ابتكر "Anton بعضاً من القصص التسويقية، وهو أسلوب كلاسيكي يستخدمه معظم بائعي الدورات التدريبية مثل Tai Lopez. أنشأ Anton محتوى يتحدث عن التسويق بالعمولة وكم يمكن أن يُكسبك من الأرباح، كما شارك أنجح دراسات الحالة خاصته. في إحدى القصص يروي أنه قد بدأ لتوه وقبيل أيام معدودة في الإعلان عن عرض جديد لخدمة البث. خلال هذا الوقت، حصل على 160000 روبل (2500 دولار) في غضون بضعة أيام ويخطط لتوسيع نطاق هذه الحملة.

بالطبع، أثبت "المبالغ المكتسبة" من خلال حسابه الشخصي والذي كان من الصعب جدًا ملاحظتها والتدقيق فيها من قبل الأشخاص الذين لا يعملون في مجال التسويق بالعمولة.

أظهرت مقاطع الفيديو التجريبية التي نشرها Anton بوضوح أنه هاوٍ في التسويق بالعمولة.

كانت المرحلة الثانية في محتوى Anton التسويقي عبارة عن تجربة مخططة روج لها كما لو كان يريد معرفة قدرة شخص عادي ليس لديه أدنى دراية بمجال التسويق بالعمولة في كسب الكثير من المال بعد التعلم منه. للقيام بذلك، وعد باختيار شخص واحد من المشتركين في حسابه لخوض هاته التجربة.

كما أنشأ مسابقات وهمية بين طلابه على لقب أحسن طالب. (الطلاب الذين تم أدرجت أسماؤهم في المسابقة كانوا مزيفين).

بعد ذلك، قام بنشر قصص (ستوري) أظهر فيها Antonio تنقّل فريق العمل إلى مكتب جديد في مركز الأعمال في مدينة موسكو، والذي يُزعم أنه استأجره مقابل 500000 روبل شهريًا (8000 دولار شهريًا).

كما عرض دراسات حالة لأرباح طلابه. وفقًا لتصريحات Anton، فإن طلابه يكسبون ما بين 40000 و 60000 روبل في الأسبوع (أي 650 دولارًا إلى 1000 دولار في الأسبوع)، وذلك بعد أسبوعهم الأول من التدريب.

باع Antonio دورة التسويق بالعمولة خاصته على 4 مستويات مختلفة من الأسعار. حيث بدأ أقل سعر عند 1900 دولار. تم وصف حزم الدورة التدريبية المختلفة في لقطة الشاشة أدناه.

اعتمدت الدورة على إرسال الزيارات القادمة إلى العروض على شبكات التسويق بالعمولة التي يُزعم أنها قد تم اختبارها بالفعل وإثبات فاعليتها. المعلومات المقدمة في الدورة مأخوذة من مصادر مفتوحة وليس لها علاقة تُذكر بالأرباح الحقيقية حيث تم بالفعل الترويج للعروض وتشبعها من قبل مسوقين آخرين.

أرسل منظمو الدورة روابط التسويق بالعمولة للعروض المشبعة إلى الطلاب في أرشيف مضغوط كبير واحد. لم يقدم Antonio وشركاؤه أي تعليمات حول كيفية استخدامها أو دليل على فعاليتها للطلاب.

الدورة التدريبية الثانية

تمحورت الدورة التالية التي أطلقها Anton حول كيفية الإعلان على فيسبوك. كان محتوى التدريب مشابهًا للمحتوى السابق. إذ شمل دروساً تعليميةً مجانيةً على فيسبوك يمكن لأي شخص إيجادها بسهولة على الإنترنت، وشرحت أيضاً كيفية الترويج لروابط التسويق بالعمولة على فيسبوك. كما تم تقديم دروس للطلاب حول طرق شراء الزيارات من تيك توك وإنستغرام وتلغرام.

وفقاً لما نشرت قناة "Ministry of Truth"، لم يعمل أيّ من روابط التسويق بالعمولة ولم يذكر أي من الطلاب أنه جنى أموالًا. تم عادةً حظر الطلاب الذين قدموا شكوى وإزالتهم من مجموعة الدردشة الخاصة بالدورة التدريبية.

رد Anton وشركاؤه على بقية الطلاب بأن جميع الروابط تعمل ولم يكن ذنبهم عدم تمكن الطلاب من استخدامها لكسب المال.

استشهد مدون الفيديو (الفلوقر) بمراسلات أحد الطلاب مع Anton Redkin، والتي كان ينوي فيها تقديم شكوى رسمية ضد الدورة المعلوماتية التي اشتراها. يمكنك رؤية المراسلات في الرف الدائري.

استشهدت قناة "Ministry of Truth" بمحادثة بين مساعد Anton وطالب في إحدى الدورات التدريبية حيث اشتكى هذا الأخير من عدم صحة أي شيء وعد به على صفحة مبيعات الدورة؛ من لقاء شخصي مع Anton إلى تقديم حملة مربحة. لتلخيص جميع أقوال الطالب حول الدورة، يمكننا استخدام إحدى الجمل التي صرح بها:

"لم يقدموا لنا سوى معلومات أساسية."

خلاصة

لقد ظهر Anton Redkin في التحقيق الذي أشرفت عليه قناة "Ministry of Truth" باعتباره أحد "المحتالين" من بين مجموعة كبيرة من المحتالين في مجال المعلومات التجارية. الشيء الوحيد الذي يميز Antonio عن باقي المحتالين الروس الآخرين في مجال التسويق بالعمولة مثل Andrei Sidoropulo و Sorunat Makhkamboev هو أنه من عائلة ثرية. لم يتم الحصول على رأس المال الأولي للترويج للدورات من جهوده الخاصة في مجال التسويق بالعمولة وإنما من أموال النفط التي حصل عليها والده.

كيف تحب المقال؟
#احتيال